أكبر حدث عالمي للنقل البحري والخدمات اللوجستية في المملكة

 آخر مستجدات المؤتمر | سيقام المؤتمر السعودي البحري الثالث بعام ٢٠٢١.

 

منذ أن تمّ الإعلان عن التأجيل الأول للمؤتمر الذي كان من المقرر عقده في شهر مارس الماضي والذي تمّ تأجيله إلى شهر سبتمبر ٢٠٢٠، ونحن نعمل بشكلٍ وثيق مع الشريكَيْن الاستراتيجيَيْن المؤسسَيْن للمؤتمر "موانئ" و"البحري" على متابعة مستجدات وتطورات الظروف الحالية.

لذلك انطلاقاً من التزامنا بتقديم منصة مثالية لقادة لقطاع البحري الإقليمي والدولي، يؤسفنا إعلامكم بتأجيل المؤتمر الذي كان من المقرر عقده في شهر سبتمبر ٢٠٢٠ إلى النصف الأول من العام المقبل ٢٠٢١ وسنقوم بالإعلان عن المواعيد المحددة قريباً.

نشكركم على تفهمهم وتعاونكم معنا، ونتطلع إلى الترحيب بكم في هذا الحدث الاستثنائي مجددًا.

 

 

المؤتمر السعودي البحري هو المنصة الأبرز لإستكشاف الفرص الاستثمارية بالمملكة العربية السعودية والتواصل مع أهم الخبراء والرواد وصنّاع القرار بمجال النقل البحري والخدمات اللوجستية حول العالم.

ما هي الإضافة التي يشكلها المؤتمر السعودي البحري؟

يستقطب المؤتمر السعودي البحري أهم القادة وصناع القرار في القطاع البحري، معززاً فرصتك لتسليط الضوء على علامتك التجارية في هذا القطاع. سنؤمن لك الحلول المُثلى التي تلائم ميزانيتك وأهداف علامتك التجارية.

المعرض

بادر بفتح آفاق جديدة لأعمالك وبناء علاقات قوية، واغتنم الفرص الجديدة التي يتيحها هذا الحدث العالمي. لا تفوت فرصة التواصل مع نخبةٍ من أهم وأبرز رواد القطاع البحري.

المؤتمر

استلهم النجاح من خبرات وتجارب أبرز الرواد الممثلين لأهم القطاعات البحرية في المملكة، واحصل على فرصة ثمينة لتتبوء مكانتك ضمن المؤسسات التي تقود دفة الاستراتيجية البحرية الطموحة للمملكة إلى الأمام.

القطاعات التي سيتم تغطيتها:

Supply Chain

      سلسلة التوريد 

Logistics

      الخدمات اللوجستية 

Ports & Terminals

      الموانئ

الشحن

Supply Chain

      التكنولوجيا

Ports & Terminals

      الشؤون المالية

Logistics

      التأمين 

      الخدمات البحرية

يمتلك المؤتمر السعودي البحري أهمية إستراتيجية ويبقى المنصة التفاعلية الأبرز في المنطقة لتبادل المعلومات ونقل الخبرات واستكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة لتطوير القطاع البحري بمشاركة الخبراء والرواد وصنّاع القرار في هذا المجال. عمدت المملكة على تقديم نموذج رائد في تطوير القطاع البحري، مصحوباً بدعم غير محدود واهتمام كبير من قبل قيادتنا الحكيمة، عبر مجموعة من التحولات التي تركزت على الجودة في سير عمليات المرافق والآليات التشغيلية واللوجستية والذي نهدف من خلاله إلى جعل الموانئ السعودية بين مصاف أهم الموانئ الإقليمية والوجهة المثالية لخطوط الملاحة العالمية الرئيسية. ونتطلع إلى المؤتمر بثقة كبيرة نظراً لأثره المهم في عملية مواكبة التطورات ضمن قطاع النقل البحري والخدمات اللوجستية العالمية. كما نسعى إلى مواصلة التعاون مع القطاعين الحكومي والخاص لتعزيز مسيرة نمو هذا القطاع الحيوي، وربط جسور التعاون البحري بين القارات الثلاث، وجعل المملكة مركزًا عالميًا للخدمات اللوجستية.